الفرق بين المكونات الإضافية plug-ins و الإضافات add-ons

الفرق بين المكونات الإضافية plug-ins و الإضافات add-ons

عندما نشتري برامج لأجهزة الكمبيوتر الخاصة بنا ، فإننا نرغب دائمًا في الحصول على أكثر المميزات المتوفرة بالفعل. ولكن في كثير من الأحيان تكون المشكلة مع البرامج إما أنها لا تملك الوظائف المناسبة التي تبحث عنها أو أن لديها العديد من المميزات وبالتالى من المستحيل العثور على التي تبحث عنها بسرعة. لذلك قد سمح صانعي البرمجيات بإستخدام المكونات الإضافية plug-in أو الإضافات add-on من أجل تخصيص شكل وأسلوب برامجهم.

المكونات الإضافية plug-in و الإضافات add-on هما مصطلحان يشيران إلى الوظيفة نفسها ؛ هم ببساطة ملحقات توسع من قابلية استخدام البرامج. ويعتمد أمر تسمية ملحقات البرامج على صانعى البرامج انفسهم. ويمكن صنع هذه الملحقات من قبل شركات أخرى أو أفراد أو من قبل صانعي البرامج أنفسهم.

المكون الإضافي Plug-in هو المصطلح الذي يتم استخدامه عادة عند الإشارة إلى برنامج جهة خارجية third party تم تصميمه للتفاعل مع برنامج معين. خذ على سبيل المثال متصفح الويب الخاص بك. فإنك ستحتاج إلى تثبيت مكون إضافي يسمى برنامج Flash player لتشغيل مقاطع الفيديو. مشغل الفلاش ليس أصليًا في أي متصفح ولكن يتم صنعة بواسطة شركة منفصلة تمامًا. وهو متوافق أيضًا مع جميع متصفحات الويب الشائعة مثل IE و Firefox و Opera.

تعمل الإضافات add-on أيضًا على توسيع وظيفة برنامج معين ولكن عادةً ما يكون الهدف منها هو العمل في برنامج معين فقط. فبإستخدام متصفح الويب للمقارنة ، ستعمل الإضافات المخصصة لـ Firefox فقط مع Firefox وكذلك بالنسبة للمتصفحات الأخرى. عادة ما تكون هذه البرامج غير كاملة ، ولكنها عبارة عن أجزاء بسيطة من التعليمات البرمجية التي يمكنك استخدامها لتعديل الواجهة interface. وتعد الإضافات الأكثر شيوعًا للمتصفحات هي أشرطة الأدوات التي تأخذ مساحة أكبر قليلاً وتعطيك اختصارات فورية إلى خدمات معينة عبر الإنترنت. إن الإضافات add-on أيضا بارزة جدا في مجال ألعاب الإنترنت مثل World of Warcraft ، حيث يمكن للاعبين الذين لديهم القليل من الخبرة إنشاء الإضافات الخاصة بهم لمساعدة اللاعبين الآخرين.

الفصل بين المكونات الإضافية plug-in والإضافات add-on ليس واضحاً حقًا. إنهم يتم تصميمهم للقيام بوظائف محددة تناسب تفضيل مستخدم معين. والسبب الرئيسي وراء عدم تضمين هذه الرموز في البرنامج في المقام الأول هو أنها ليست جوهرية في الحقيقة، وفي حين أن بعض الناس قد يقدرون ذلك ، قد لا يقدّره الآخرون ويجدونه مصدر إزعاج. وإنها أيضًا أدوات يمكن أن يستخدمها صانعى البرامج لتحفيز أعضاء مجتمعهم للمشاركة في تحسين البرنامج.