10 أشياء إبحث عنها في شركة تطوير تطبيقات الويب

10 أشياء إبحث عنها في شركة تطوير تطبيقات الويب

سواء كان الأمر يتعلق بالعمل مع مورديك أو عملائك أو حتى مع موظفيك داخليًا ، فإنك تستخدم بالفعل تطبيقات الويب كل يوم. تعد تطبيقات الويب ضرورة في عالم الأعمال اليوم. لأنها تقدم العديد من المزايا مثل سهولة النشر وتوافر البيانات والوصول المباشر إلى أحدث المعلومات وذلك على سبيل المثال لا الحصر. هذه التطبيقات تأتي على شكل برامج لتجميع وسائل التواصل الإجتماعى مثل Hootsuite ، أدوات نقل الملفات مثل Dropbox ، أدوات خدمة العملاء مثل Zendesk وغيرها الكثير. ويمكننا أن نستنتج بسهولة أنه بسبب الانحدار في تطوير تطبيقات الويب في السنوات الأخيرة ، ارتفع عدد مزودي الصناعة بشكل كبير. فالآن عندما تتطلع إلى الاستعانة بمصادر خارجية لمشروعك التطويري إن المشكلة لا تتمثل في العثور على شريك ، بل البحث عن الشريك المناسب في سوق ممتلئة. فإذا كنت تبحث عن كيفية اختيار وكالة فعالة لتطوير تطبيق مخصص لشركتك ، فقد وصلت إلى المكان الصحيح. هذه هي المجالات الـ 10التى عليك النظر فيها عند تحليل مقدمى خدمة تطوير التطبيقات المحتملين.

1. الشركة نفسها

يتمتع اليوم المستخدم بقوة الرأي هنا. ففي غضون دقائق يمكنك فهم ثقافة الشركة ونجاحها وشخصيتها وأكثر من ذلك بكثير من خلال بضع عمليات بحث بسيطة عبر الإنترنت. ويمكن لبعض السمات البسيطة مثل عمر الشركة وموقع الشركة أن تعطيك فكرة سريعة عما إذا كانت هذه الشركة مناسبة لك أم لا. ويمكنك إلقاء نظرة أعمق على القنوات الاجتماعية للشركة وموقع الويب الخاص بها لمعرفة ما إذا كانت الثقافة والاهتمامات وحلول الأعمال لها تتوافق مع احتياجاتك.

2. سجل الأعمال Track Record

للعثور على أفضل شركة لتطوير تطبيقات الويب التى تناسبك ، انظر إلى أين تتجه الشركة وإذا كان ذلك الاتجاه هو الذي تريده. فواحدة من أكثر الطرق فعالية لمعرفة أين تتجه الشركة هو معرفة أين كانت. قم بالبحث عن العملاء الذين عملت معهم هذه الشركة وهل ما زالوا يعملون معها. أنظر إلى المشاريع التي قاموا بها في الماضي وما قد نتج عنها. وهذه النتائج سوف تعطيك فكرة أفضل عن نوع المشاريع والأشخاص الذين تقدم لهم هذه الشركة الخدمات.

3. الخبرة

قد تبدو هذه سمة واضحة جدًا ، ولكن لا ضرر من ذكرها. يمكن أن تأتي الخبرة بأشكال وأشكال عديدة في تطوير تطبيقات الويب ، ولكن الأهم هو أنها تأخذ الطريقة المفيدة لك. تعرّف على القطاعات التي طورتها الشركة وقارن بين تركيزك في مجال الأعمال والتجارة لتلك القطاعات. وهل عملت هذه الشركة مع شركات مماثلة لشركتك؟ تمامًا كما هو الحال في بحث سجل الأعمال Track Record ، راجع المشروعات السابقة وابحث عن نجاح قابل للقياس وأوجه تشابه مع مشروعك.

4. تجربة المستخدم

تأكد من أن الشركة التي تختارها لديها الأدوات التي تساعدك على الوصول إلى المكان الذي تريد الذهاب إليه. تعتبر تجربة المستخدم (UX) مهمة جدًا في تطوير تطبيقات الويب ويجب أخذها في الاعتبار عند البحث عن شريك. الشركات التي لديها فريق قوي ماهر في تصميم الجرافيك ، وتجربة المستخدم والتفاعلية تضمن الأداء الأمثل وتؤدي إلى نتائج أفضل.

5. التقنية

هناك بعض الضروريات الأساسية نسبياً التى يجب عليك البحث عنها في شركة تطوير تطبيقات الويب بشكل عام ، ولكن عادة ما يكون مطلوب أحدث التقنيات وبالتالى تناسب جميع حاجتك. فعليك التأكد من أن الشركة تستخدم نظامًا أساسيًا يوفر القدرات اللازمة لبناء تطبيق الويب الخاص بك. وتعد CSS و HTML و PHP و JavaScript و ASP.NET مجرد أمثلة قليلة من التقنيات المستخدمة في إنشاء تطبيقات الويب. تعلم واستفسر عن قدرات الشركة وقارنها بإحتياجاتك.

6. المعالجة

يجب على كل شركة محتملة أن تعرض لك خطوات العملية المقترحة للمشروع وكيف تنوي تنفيذها. يجب أن تكون العملية شاملة ومُثبتة. قد تبدو خطوات عملية تطوير تطبيقات الويب القوية كالتالي: الإكتشاف والتخطيط ، تقرير العمل ، التطوير والإختبار وضمان الجودة ، اختبار قبول المستخدم ، بدء الإنتاج والصيانة. تأكد من أن العملية الموضوعة تناسب شركتك وتوقعاتك.

7. العائد على الاستثمار

من الواضح أن هذا لا يحتاج للتفكير. بالطبع نحن جميعا نرغب في استعادة الأموال التي صرفناها وأكثر! ستضم العديد من شركات التطوير اقتراحًا يتضمن عائد الاستثمار المحتمل. تأكد من المراجعة التامة واستفسر عن أي أسئلة قد تكون لديك. تذكر أن فعالية التكلفة وعائد الاستثمار لا يعنيان خدمات بأسعار رخيصة أو منخفضة فقط! ففي معظم الحالات يعتبر دفع المزيد مقابل الخدمة المناسبة عاملاً يأتى بالأكثر على المدى الطويل.

8. قابلية التغيير والمرونة

أحيانا قد لا تأخذ فى اعتبارك المرونة وقالبلية التغيير عند البحث عن الشركة. ففي بعض الأحيان لا يمكن تحقيقها إلا من قبل الشركات الأصغر حجما والأصغر فى المجال حيث أنهم على استعداد لتعديل عملية تطوير التطبيقات في منتصف الطريق لأنه ليس هناك العديد من الإجراءات النسبية التي تم تنفيذها. وكمثال جيد على ذلك هو كيف يمكن للقارب السريع الصغير أن يتنقل عبر الماء بالمقارنة مع سفينة الشحن. قد لا تكون الشركات الكبيرة جداً قادرة على التكيف مع التغيرات غير المتوقعة في عملية تطوير التطبيقات على شبكة الإنترنت مثلما تفعل الشركات الصغيرة. والحل هنا هو إيجاد الوسط بينهم ، شركة متوسطة إلى كبيرة الحجم لا تزال قادرة على التنقل بنجاح من خلال هذه العملية.

9. الجدول الزمني

يمكن أن يكون وقت التسليم أمر حاسم لإلغاء الصفقة. قم ببحثك للتأكد من أن شركة التطوير قد أثبتت نجاحها مع الجداول الزمنية المعقولة. فكل مشروع تطبيق ويب مختلف، لذلك اسأل فقط! ﺗﻘدم ﮐل ﺷرﮐﺔ ﺗﻘرﯾﺑﺎ خطط ﺗﺷﻣل اﻟﺟداول اﻟزﻣﻧﯾﺔ ، لذلك عليك الاستفادة منها. ويمكن إحالة هذا مرة أخرى إلى سجل الأعمال Track Record حيث يمكنك معرفة بعض تفاصيل المشروعات الماضية والتى يمكن أن تساعدك على اتخاذ قرار. يمكن للمخططات الزمنية السابقة للمشروعات المماثلة أن تعطيك فكرة جيدة عما إذا كان الوقت المستهدف للتنفيذ محتمل أم أنه مجرد رقم موضوع هناك للإبهار فقط.

10. الصيانة والدعم

جميع الأنشطة التى تتم بعد إطلاق المشروع لا تقل أهمية عن تلك التي تتم فى العملية الأولية. إذا كنت تبحث عن دعم مستمر فتأكد جيداً وتساءل عن كيفية إجراء الصيانة والدعم مع الشركة. إن التحديثات وإصلاح الأخطاء أمر لا مفر منه بغض النظر عن مورد تطبيقات الويب الذي تختاره. فإن آخر شيء يريده أي شخص هو أن يحصل على خدمة لمرة واحدة ويُترك دون دعم أو معرفة كيفية الحفاظ على الأنشطة الضرورية.

استنتاج

اليوم ، لم يعد تطوير تطبيقات الويب حصريًا لـ 100 شركة ، بل هو متاح وضروري لأي شركة تجارية. ومع ذلك فإن تزايد عدد الخيارات يجعل عملية اتخاذ القرار صعبة. الحل هنا هو إيجاد شريك يناسب احتياجاتك وتوقعاتك الخاصة. ولذلك قم بالبحث في المجالات المذكورة سابقاً وسوف تجد أن بعض الشركات تناسب احتياجاتك أكثر بكثير من غيرها. حظاً سعيداً مع جميع مشاريع تطوير تطبيقات الويب المستقبلية!